ندوة تضامنية مع قناة المنار والإعلام المقاوم

دمشق - مكتب نفحات القلم .
غمار حبيب .
بدعوة عامة من المجلس الوطني للإعلام أقيمت في دار البعث  ندوة تضامنية مع قناة المنار والإعلام المقاوم حيث تحدث في الندوة كل من الدكتور مهدي دخل الله وزير الإعلام السابق والدكتورة ناديا خوست والسيد أنور رجا والدكتور عصام تكروري  .حيث أكد المتحدثون على أهمية توحيد الجهود وتنظيمها لمواجهة الإعلام المضلل والفكر التكفيري الوهابي .. وعلى  ضرورة العمل على اطلاق مشروع نهضوي يطال البنية الفكرية ويعمق الانتماء الوطني ويكرس الفكر النضالي بغية الارتقاء  بالخطاب الاعلامي.
وتجدث في الندوة التضامنية الدكتور مهدي دخل الله حول الإعلام المضلل وأثره في بعض النفوس التي تتلقى الخبر دون عناء البحث عن الحقيقة مؤكدا غلى أن قرار إدارة شركة عربسات القاضي بإقاف بث قناة المنار ما هو إلا محاولة ذات بعد سياسي تهدف إلى الغاء دور الآخر من خلال طمس الحقائق وتضليل الرأي العام .
كما أكد  الدكتور عصام تكروري أستاذ القانون في جامعة دمشق  على  أن المواثيق الدولية تحرم أي ترويج اعلامي مضاد للسلام ويحض على النزاعات وكل فعل يحول دون ايصال المعلومات والتبادل الحر للأفكار ويعرقل التواصل والتقارب بين الشعوب كشرط للتفاهم العالمي معتبرا ان قيام إدارة قمر عربسات بحجب قناة المنار انتهاك للمواثيق الدولية ويخالف احدى مواد العقد التي تنص على منح القناة مدة ثلاثة أشهر قبل حجبها عن البث الفضائي.
وأشارت الدكتورة ناديا خوست إلى أساليب  الاستعمار الغربي الذي لطالما  اعتمد في تنفيذ مخططاته على أنظمة رجعية تقوم على الاستبداد السياسي والديني وأهلها لتلعب دورا اقليميا وعالميا لتجزئة المنطقة والتفرقة بين أبنائها والقضاء على الفكر القومي ونشر الفكر الوهابي والقاعدي الارهابي لمصلحة الكيان الصهيوني.
وفي معرض حديث السيد  أنور رجا مسؤول الاعلام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة . أشار إلى  أهمية وضع استراتيجية طويلة الامد قادرة على احداث نهضة فكرية في بنية العقل العربي والموءسسات التي ترعى الشأن الثقافي لتحرير العقل من المفاهيم المغلوطة والإلغائية والموروثة والغرائزية.

ومن جانبه أكد مدير مكتب قناة المنار في سورية الإعلامي وائل المولى أن قرار حجب قناة المنار يأتي لكونها تدافع عن قضايا الأمة العربية وخاصة في مواجهة الارهاب التكفيري والعدو الصهيوني لافتاً إلى أن قرار الحجب يحمل “آفاقا استراتيجية” بعيدة المدى بأن أي قناة في المستقبل لها بعدها الوطني والتوجه العروبي ستواجه القرار نفسه “لأن بعض أصحاب الفكر التكفيري لهم وجودهم في ادارة عربسات بما يخدم مصالح العدو الصهيوني وإسقاط الأمة في حروب عبثية”.
كما أكد عضو مجلس الشعب السيد عمر أوسي على  أن كل محاولات إسكات صوت المقاومة “فاشلة” وإعلام المقاومة سيتابع نقل الحقيقة والواقع متمسكا بالثوابت الوطنية والقومية والانسانية مشيرا إلى أن قناة المنار منذ انطلاقتها خصصت جزءا كبيرا من برامجها للقضية الفلسطينية والصراع العربي الصهيوني.
وأشار   الشيخ فادي برهان نقيب أشراف ريف دمشق  إلى أن حجب بث قنوات المقاومة لن يثنيها عن الاستمرار في مسيرتها رغم ممارسات المخربين وتضليلهم فيما بين الباحث الاستراتيجي عبد الحميد سلهب أن القنوات الإعلامية المقاومة مارست دورا فعالا في إيضاح حقيقة الوهابية والتنظيمات المتطرفة وكشفت زيف القنوات المغرضة بنقلها وقائع الأحداث من أرض المعركة.

  ||  أرسلت في الخميس 14 يناير 2016 بواسطة

صفحة للطباعة


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

Share

صفحة جديدة 1
 

· زيادة حول مجتمع
· الأخبار بواسطة shmayess


أكثر مقال قراءة عن مجتمع:
"حريم السلطان" حفل اثار الجدل

صفحة جديدة 1
 

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

صفحة جديدة 1
 


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

التعليقات لا تمثل بالضرورة رأي الموقع - وإنما تمثل أصحابها فقط .