بريطانية متطرَفة تتسوق حاملة سلاح "AK-47" على كتفها

الكمغرب اليوم

كشفت بعض الصورة التي نشرت في وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، عن تواجد السيدة المتطرفة البريطانية خديجة داريوهي تتسوَق في إحدى المحلات التجارية، ويتدلَى من كتفها سلاح AK-47 تحسبًا لحدوث أي شيء غير متوقع. كما يستعد زوج السيدة داري الذي يدعى "أبو بكر" لتسلم نوبته الليلية لشن حرب مقدسة لصالح "داعش"، حيث يتجادل الزوجان حول من لديه بندقية هجومية أفضل من الأخر، وأجبرت السيدة داري نجلها الصغير البالغ من العمر أربعة أعوام على الظهور في فيديو دعائي لـ "داعش" حتى يحصل على لقب "الجهادي الصغير".
 


وظهرت العروس المتطَرفة البريطانية "خديجة دارى" في فيديو وثائقي لتنظيم "داعش" منذ عامين، وأشادت خديجة في الفيديو الذي بثته القناة الرابعة للأخبار بفضائل دينها الإسلامي المتعددة، مضيفة "أنا لست مظلومة، وإذا كنت من المظلومين، لم أكن مسلمة حتى الآن، وإذا كنت أعتقد أن الإسلام دين قمعي، لكان تركته ولكن الإسلام جعلني حرَة". كما حثت المسلمين خلال الفيديو على التوقف عن الأنانية، داعية جميع المسلمين للانضمام للجهاد في سورية.
 
واعتنقت خديجة من جنوب لندن الإسلام وظهرت في فيلم وثائقي في منزلها في مدينة حلب السورية بعد أن تخلت عن حياتها المريحة في بريطانيا وعاشت في منطقة الصراع في سورية، وشوهدت زوجها أبو بكر وهو يدخل إلى المنزل مع بندقيته AK-47 والتي علقها بجانب أسلحة أخرى في غرفة المعيشة، وجلس من أجل لعب "الليغو" مع ابنه الصغير.
 


ويروى الزوج أثناء جلوسه على الأرض عن قتاله الليلي من أجل "داعش" التي دفعت له فقط 150 دولارًا في الشهر لذبح الأبرياء، وتزوج أبو بكر السيدة "دارى" بعد الهروب إلى سورية عام 2012 وتوفي لاحقًا في إحدى المعارك.
 
وأظهرت لقطات من الفيلم الوثائقي السيدة دارى وهي ترتدى حجابًا كاملا وتذهب مع جارتها للتسوق مع أطفالهم لشراء الحمص والحفاضات وهي تحمل بنادق كلاشينكوف، وبعد عودتها إلى المنزل تتناقش مع زوجها حول من الذي يملك بندقية هجومية أفضل بينما يلهو ابنها بحلقة مطاطية، ويشير زوجها إلى أن بندقيته هي الأفضل لأنها تحتوي على خزنة خشبية في حين تفضل خديجة بندقيتها لأنها صغيرة الحجم ويسهل حملها أثناء التسوق.
 


وأفاد أصدقاء خديجة، بأن حياتها في بريطانيا كانت مختلفة تماما حيث كانت ترتدي الجينز الضيق وتستمتع بطعام والدتها المطبوخ في المنزل، وكانت تحب مشاهدة كرة القدم على شاشة التليفزيون عندما كانت طفلة، واتجهت إلى كلية محلية لدراسة الإعلام والدراسات السنيمائية، وأنها كانت فتاة شابة شعبية ومعروفة. ثم بعد تحولت إلى الإسلام، وبدأت العبادة في المركز الإسلامي في لويشام وهو على صلة بقتلة لى رجبى ورجل الدين المتشدد المدعو "أبو حمزة"، وكذبت خديجة على أسرتها عندما سافرت إلى سورية، وأخبرت عائلتها أنها متجهة إلى مصر لمواصلة دراستها.
 
واعترفت خديجة في الفيلم الوثائقي، أنه عندما ارتدت الحجاب الكامل كان الناس في شوارع لويشام يقولون لها "عودي إلى بلادك"، وكانت تجيبهم " لقد ولدت في الجوار"، موضحة أنها غير نادمة على قرار انتقالها إلى سورية، وترك حياتها في بريطانيا متجهة إلى حياة مليئة بالعنف والكراهية.
 
ودفعت خديجة نجلها الصغير "عيسى" للظهور في فيديو دعائي مروع لـ "داعش" مرتديًا زيًا عسكريًا ووشاح "داعش" المكتوب عليهم "سوف نقتل الكفار"، وأفاد "هنرى دارى" (59 عامًا) وهو جد عيسى ووالد خديجة، بأن عيسى استغاث بأسرته في مكالمة هاتفية مفجعة قبل أيام من ظهوره في الفيديو قائلا "أنقذوني"، وحتى الأن لم يعرف مصير عيسى بعد.
 
وذكر السيد دارى لصحيفة " ذا صن"، "أشعر بالدمار لأنهم استخدموا حفيدي بهذا الشكل، إنهم يستخدمونه بمثابة رهان"، مضيفًا "إن حفيدي لا يمكنني التبرؤ منه"، حيث حث هنري ابنته على العودة إلى بريطانيا.
 
وبيّن هنري للقناة الرابعة أن خديجة اتصلت به من سورية، قبل أسابيع، مضيفة أنها جلبت العار للعائلة، حيث أخبرته ابنته أنها ذاهبة إلى مصر للدراسة وتبيَن أنها في سورية، وأضاف هنري "أغلقت الهاتف أثناء حديثها لأنني كنت منزعج منها".
 
وأجاب هنري عند سؤاله عمَا إذا كان حفيده لديه أي فكرة عما كان يقولوه في الفيديو، بالنفي، مؤكدًا بأنه مجرد طفل، مضيفا "إنه قاصر ودون سن الخامسة، إنه يتصرف تحت سيطرة "داعش"".
 
ولفت السيد داري إلى أنه أبلغ الشرطة عن ابنته ثلاث مرات قبل مغادرتها إلى سورية، قائلًا" إنها تتصرف بطريقة مضحكة للغاية"، مضيفًا " قالوا لي إنا حرة وأنها فوق عمر 18 عاما"، وعلَق السيد داري عن مشاعره تجاه ابنته وعائلتها قائلا "لا أريد أن يكون بيننا أي تواصل، لقد خذلتني وجعلتني أشعر بخيبة الأمل، لقد كانت مسيحية وتربت بطريقة مسيحية ثم فجأة قررت أن تصبح مسلمة".

 

 

 

  ||  أرسلت في الأربعاء 06 يناير 2016 بواسطة

صفحة للطباعة


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

Share

صفحة جديدة 1
 

· زيادة حول من هنا وهناك
· الأخبار بواسطة monera


أكثر مقال قراءة عن من هنا وهناك:
مدرسة الشهيد سميع كوسا خارج التغطية..!!!

صفحة جديدة 1
 

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

صفحة جديدة 1
 


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

التعليقات لا تمثل بالضرورة رأي الموقع - وإنما تمثل أصحابها فقط .